Comments

    في إطار إحياء اليوم العالمي للتوحد إضاءة المقر الرئيسي لهيئة الرقابة الإدارية والشفافية بالأنوار الزرقاء المشاركة تأتي دعمًا للقرار الأممي بمقترح قطر بجعل 2 أبريل سنويًا يومًا عالميًا للتوعية بالتوحد

    في إطار إحياء اليوم العالمي للتوحد إضاءة المقر الرئيسي لهيئة الرقابة الإدارية والشفافية بالأنوار الزرقاء المشاركة تأتي دعمًا للقرار الأممي بمقترح قطر بجعل 2 أبريل سنويًا يومًا عالميًا للتوعية بالتوحد

    شاركت هيئة الرقابة الإدارية والشفافية في احتفال اليوم العالمي للتوحد الذي يصادف الثاني من أبريل من كل عام، وذلك بإضاءة مقرها الرئيسي بالأنوار الزرقاء، تضامنًا مع الحملة العالمية بإضاءة المباني والمعالم البارزة في دول العالم بهذا اللون، لتسليط الضوء على مرض التوحد، وذلك لتنمية مُستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بشأن هذا المرض وأسبابه وطرق علاجه، بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة والشائعة عنه، والطرق المُثلى للتعامل معه.

    وتأتي هذه المشاركة من جانب هيئة الرقابة الإدارية والشفافية في إطار الحرص على المشاركة في هذا الحدث العالمي، والذي جاء إقراره من طرف الجمعية العامة للأم المتحدة عام 2007 بناءً على مقترح دولة قطر بجعل اليوم الثاني من أبريل من كل عام يومًا عالميًا للتوعية بمرض التوحد، وذلك للإسهام في نشر الوعي العام بهذا المرض، ودعم البرامج الوطنية التي تنفذها الدولة لصالح المصابين بهذا المرض، وما تتخذه من تدابير وإجراءات هادفة إلى تنمية الوعي الصحي بهذا النوع من الأمراض، والتأكيد على ما أبرزته الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، من أن المصابين بمرض التوحد هم مواطنون متساوون ينبغي أن يتمتعوا بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

    كما يأتي الاحتفال بهذا اليوم في إطار جهود ومساع قانونية حثيثة قامت بها دولة قطر لإقرار وصيانة حقوق المصابين بمرض التوحد، خاصة في ظل مبادرتها بدعم الجهود العالمية للتوعية بهذا المرض وعلاجه من خلال تقديمها نيابة عن عدد من الدول للقرار 139/62 بشأن اليوم العالمي للتوعية بهذا المرض الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة.