Comments

    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد

    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد
    الرقابة الإدارية والشفافية تنظم ندوة حول دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد

    الدوحة في 06 يوليو/قنا/ سلطت ندوة نظمتها هيئة الرقابة الإدارية والشفافية (رقابة)، الضوء على دور الإعلام في تعزيز قيم النزاهة والشفافية، ومكافحة الفساد، إلى جانب تسليط الضوء على بعض التجارب في هذا المجال.

    وتأتي هذه الندوة في إطار جهود الهيئة في تمتين الشراكة مع مختلف الجهات في الدولة، وزيادة الوعي المجتمعي بقيم النزاهة والشفافية والمساءلة، والوقاية من الفساد ومكافحته.  

    وغطت الندوة التي شارك فيها متحدثون من قطر وسلطنة عمان والكويت محاور أربعة تمثلت في” دور الإعلام في دعم رؤية ورسالة وأهداف هيئة الرقابة الإدارية والشفافية الرامية إلى تعزيز قيم النزاهة والشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته”، و” توجيه الرأي العام بنزاهة وشفافية لتوحيد جهود مكافحة الفساد”، و” تجربة جهاز الرقابة المالية والإدارية بسلطنة عمان إعلاميا في تعزيز النزاهة والشفافية”.، و”أهمية توجيه الإعلام وبالأخص الإعلام الحديث (التواصل الاجتماعي) للتوعية بمخاطر الفساد وصوره واشكاله وطرق مكافحته”.

      وقال سعادة السيد حمد بن ناصر المسند رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية في تصريح للصحفيين إن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار الانطلاقة الجديدة للهيئة لتعزيز الشراكة بين أجهزة الدولة وتفعيل دور وسائل الإعلام للوصول إلى مفهوم واضح لهذه الشراكة نستطيع من خلاله تعزيز النجاح في هذا المجال.

     وأكد سعادته أن القيادة السياسية تمكنت من وضع دولة قطر في مراتب متقدمة على المؤشرات الدولية لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة والشفافية “ولا بد من تضافر كافة الجهود للحفاظ على تلك الريادة”.

      بدوره قال السيد حسن الدوسري رئيس المكتب الفني بالهيئة إن هذه الندوة هي بداية لشراكة مهمة مميزة مع وسائل الإعلام لدعم الجهود الوطنية لتعزيز النزاهة والشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته.. معربا عن ترحيب الهيئة بأي مقترحات تعزز دورها في المجتمع “فأبوابها مفتوحة للجميع”.

    وأكد أن المكانة المتميزة لدولة قطر تفرض على الجميع مسؤولية المحافظة على هذه الريادة وتعزيزها، لتتربع الدولة على قمة دول العالم في الشفافية والنزاهة ومكافحة الفساد.

    وأضاف أنه بالرغم من أن الفساد آفة لا يخلو منها أي مجتمع؛ إلا أن السياسة الحكيمة لدولة قطر والقيم الرصينة للمجتمع القطري، جعلت قطر في مصاف الدول الأكثر شفافية ونزاهة في العالم وهو ما تشهد به كل المؤشرات الدولية ذات الصلة وعلى رأسها مؤشر مدركات الفساد العالمي الذي يضع دولة قطر في مرتبة عليا إقليميا ودوليا.

    وأكد السيد الدوسري ضرورة تضافر مختلف الجهود لتعزيز النزاهة والشفافية ومواجهة الفساد.. وقال “إن مهمة مكافحة الفساد لا تستطيع أن تقوم بها أي جهة بمفردها بل تحتاج إلى تضافر كافة الجهود الوطنية، ولهذا تحرص الهيئة على التعاون مع كافة الجهات المعنية في الدولة ومختلف مكونات المجتمع القطري”.

     وأشار إلى دور وسائل الإعلام في المجتمع، وقدرتها على التأثير وتشكيل قيم وأنماط السلوك، بل واستنهاض الرأي العام في القضايا المهمة، فضلا عن دورها وأهميتها كمصدر للمعلومة.

     وخلال الندوة، قدمت السيدة أمل الكواري مدير إدارة الرقابة والتطوير بهيئة الرقابة الإدارية والشفافية عرضا موجزا عن دور الهيئة في مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة والشفافية والوقاية من الفساد، وآليات عملها في هذا الشأن، ومشروعاتها الحالية والمستقبلية في إطار اختصاصاتها التي حددها القانون.

    وأوضحت الكواري أن مواجهة الفساد ترتكز على أربعة محاور تتمثل في النزاهة والشفافية والمحاسبة والمساءلة، ..مشيرة إلى أن هيئة الرقابة الإدارية والشفافية تعمل على تعزيز هذه المحاور الأربعة من خلال مشاريع عدة منها ” ميثاق نزاهة الموظفين العموميين” ومشروع “قانون مكافحة تضارب المصالح”، ومشروع “قانون الشفافية”، وكذلك “الإطار الوطني للنزاهة والشفافية”، إلى جانب الاستراتيجية الوطنية لتعزيز النزاهة والشفافية 2019-2022.

    كما تطرقت السيدة أمل الكواري إلى دور الإعلام في تعزيز النزاهة والشفافية من خلال نشر أهم القيم والأخلاقيات التي يجب أن يتحلى بها المجتمع النزيه، وكذلك توجيه المجتمع للتعامل مع مظاهر الفساد من خلال التبليغ عنها وإبراز آثارها السلبية.

    بدوره، عرض الدكتور محمد عبد الرحمن بوزبر الأمين العام المساعد لكشف الفساد والتحقيق بالهيئة العامة لمكافحة الفساد بدولة الكويت، تجربة بلاده في تعزيز النزاهة والشفافية، مركزا على دور وسائل الإعلام المختلفة ومنها وسائل الإعلام الجديد في هذا المجال.

    ولفت إلى أن تنمية الوعي بمخاطر آفة الفساد، وغرس قيم النزاهة والشفافية، هي أفضل السبل للحد من هذه الآفة الخطيرة.. وقال ” من المهم خلق الوازع الديني والأخلاقي، وتعزيز القيم السليمة، لوضع حد لآفة الفساد، ومحاصرته، بدلا من التركيز على العقوبات فقط”.

    من جانبه، قدم المراقب أول منصور بن حمود الحارثي مدير دائرة الرقابة على الضرائب، بجهاز الرقابة المالية والإدارية بسلطنة عمان ورقة عمل حول تجربة الجهاز إعلاميا في تعزيز النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية بالسلطنة.

    وتطرق الإعلامي القطري عبد العزيز آل إسحاق إلى دور الإعلام في التوعية بمخاطر الفساد، مركزا على دور وسائل الإعلام الجديد في هذا المجال، ومستعرضا بعض التجارب من المجتمع المحلي.

    وشهدت الندوة عددا من المداخلات التي قدمها مسؤولون وخبراء وإعلاميون، وركزت على دور الهيئات الرقابية في مواجهة الفساد، والمسؤولية التي تقع على عاتق وسائل الإعلام في هذا الإطار، وأنجع السبل لتعزيز الشراكة بين هيئة الرقابة الإدارية والشفافية ووسائل الإعلام لمواجهة الفساد وتعزيز قيم النزاهة و الشفافية