Comments

    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين

    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين
    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين
    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين
    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين
    اختتام مسابقة هيئة الرقابة الإدارية والشفافية حول التعليم من أجل العدالة للطلاب القطريين وإعلان الفائزين

    أختمت اليوم بمقر هيئة الرقابة الإدارية والشفافية المسابقة التي نظمتها الهيئة حول “التعليم من أجل العدالة”، والتي استهدفت الفئة العمرية ب ين 10 و21 عاماً، بغرض القاء الضوء على إبداع وتميز طلاب دولة قطر، وحثهم على ابتكار مشاريع تفاعلية متعلقة بالوقاية من الفساد ومكافحته، وترسيخ ثقافة النزاهة واحترام القانون، تعزيزاً لثقافة مجتمعية رافضة للفساد، وحث الشباب على لعب دور أكثر فاعلية في محيطه الاجتماعي في هذه المجالات.

    افتتح الفعالية السيد/ إبراهيم علي عبدالله، مدير إدارة الخدمات المشتركة بالهيئة، والذي أكد على حرص الهيئة على الاهتمام بالبراعم والنشء في دولة قطر لخلق جيل فاعل في مجتمعه، متصف بصفات القيادة منذ الصغر، متسلح بثقافة النزاهة والشفافية ورافض للفساد.

    وشهدت المسابقة مشاركة واسعة من الطلاب القطريين، حيث بلغ عدد المشروعات المشاركة في التصفيات النهائية 15 مشروعا، تنوعت بين لوحات فنية ومقالات ومبادرات شبابية ومشاريع ومشاهد تمثيلية توعوي. وقدم جميع المشاركون مشروعاتهم على مسرح أعدته الهيئة لهذا الغرض أمام لجنة التحكيم وبحضور أولياء الأمور.   

    شكلت لجنة تحكيم المسابقة من قبل الدكتور عيس الحر ممثلًا لوزارة الثقافة والرياضة، والدكتورة نورا السهلاوي، ممثلةً لجامعة قطر، والأستاذة فايزة الكعبي ممثلةً لهيئة الرقابة الإدارية والشفافية.

     وقد واجهت اللجنة صعوبة في تحديد الفائزين، نظراً لتقارب مستوى المشروعات، وتميز كافة المشروعات بالابتكار والإبداع والتفاعل المجتمعي باعتبارها جميع مشروعات عملية قابلة للتطبيق. 

    أما عن المشروعات الفائزة بالمراكز الثلاث الأولى، فقد حصل على المركز الأول مشروع (المحكمة الصورية) وقدمه كل من: 

    -الطالب: محمد حمد – بدور القاضي.

    -الطالب: عيسى محمد المهيزع – بدور النيابة العامة.

    -الطالب: إبراهيم سعد الكعبي – بدور محامي الدفاع.

    -الطالب: عبد الله الكعبي – بدور متهم.

    -الطالب: طلال عبد الله الكعبي – بدور شاهد.

    -الطالب: عبد القادر اليافعي – بدور كاتب المحكمة.

    -الطالب: يوسف فهد الهديفي –  بدور شرطي مرافق للمتهم.

    وحصل أصحاب المركز الأول على جائزة مالية قدرها 25.000 ريال قطري، وشهادات تقدير من الهيئة. 

    حصد المركز الثاني مشروع (نزاهتي في مدرستي) وقدمه كل من:

    -الطالب جاسم محمد العمادي

    -والطالب فهد مسعود نابينا.

    وحصل أصحاب المركز الثاني على جائزة مالية قدرها 15.000 ريال قطري، وشهادات تقدير من الهيئة. 

    أما المركز الثالث فكان من نصيب مشروع (طلبة مجلس الشورى القطري) قدمه الطالب محمد فهد الهديفي، وحصل أصحاب المركز الأول على جائزة مالية قدرها 10.000 ريال قطري، وشهادات تقدير من الهيئة. 

    وحصل جميع الطلاب المشاركون على شهادات تقدير سلمها السيد/ إبراهيم علي عبدالله، ممثل الهيئة. كما أكدت الأستاذة/ فايزة الكعبي، منسق المسابقة على أن الجميع فائزون بنشاطهم ومجهودهم ومحاولتهم متمنية للجميع الفوز في المرات القادمة. 

    وأعرب أولياء أمور الطلاب المشاركين عن تقديرهم لهيئة الرقابة الإدارية والشفافية على احتضان مواهب أبنائهم الطلاب وإتاحة هذه الفرصة لهم لإظهار مواهبهم وأفكارهم، وتعزيز روح القيادة لديهم، وطالبوا بتكرار المسابقة سنويا وزيادة عدد الفائزين.  

    كما أعرب الطلاب المشاركون في المسابقة عن أن تلك المسابقة شجعتهم على المشاركة بفاعلية وأعربوا عن رغبتهم في المشاركة مرة أخرى في المسابقات التي تنظمها الهيئة مستقبلا لأنهم وجدوا الفرصة لكي يكونوا فاعلين في مجتمعاتهم. 

    إضافة إلى ذلك، سوف تتاح لمقدمي العروض الفائزة الفرصة لعرض أفكارهم في المؤتمرات الدولية ذات الصلة وعروض الفائزة والعروض المميزة الأخرى على قنوات التواصل الاجتماعي الرسمية الخاصة بهيئة الرقابة الإدارية والشفافية والمؤتمرات الدولية التي تنظمها.